قصة صقر ... البحث عن وظيفة (الجزء الأول)

Haitham Elmasry Haitham Elmasry
مقالة Career Coaching تاريخ النشر : 2 years ago

ولد صقر صغير و انبهر بحياة النمور .. بمخالبهم بأسنانهم بطريقه صيدهم .. تعامل مع المحيطين علي انه نمر.


الاول محدش صدقه بس لما قفز علي فريسه ”الصراحه هو لم يقفز، بس جناحاته ساعدته انه بسرعه يباغت الضحيه“ كل الحيوانات صدقت انه نمر و شويه ضباع اشعروا في قوته كنمر و ازاي مستقبله كنمر هيبقي هايل. النمور استقبلته علي انه من النوع الجديد من النمور، اللي ليها اساليب مختلفه في الصيد. انبهروا بيه و الصقر الصغير استخدم قوته انه ياكد اختلافه.


ف مره يصطاد سمكه قد حجمه، و مره يطير فوق و يشوف اماكن جديده للصيد و يقولهم فين، و لما يصطادوا يشكروا في شطارتوا.


بس لما كان بيجي بالليل ما كانش بيبقي مبسوط .. انعكاس صورته ف الميه كان بيقول انه شكله غير اللي بيشوفهم .. فرحته ك نمر كانت بتقل شويه بشويه و بالذات لما كان بيقعد مع نفسه .. لحد م جاتله فكره.


ابتدي يتكلم مع اللي حوليه علي المواصفات المفروض تكون ف النمر .. زي الطيران، زي النظر الثاقب، زي الصيد بالمخالب. و كان فيه نمور بتصدقه، و تحلم بالطيران.

بس النمر الكبير م كانش بيبقي مبسوط من كده و الصقر الصغير م كانش بيحبه بس بيحترمه .. و عمر النمر الكبير م قاله انه صقر .. هو كمان بالرغم انه عارف ان صاحبنا ده مش نمر بس كان بيتباهي بقدره ”النمر الجديد“ على الطيران و ان ده نتيجه طبيعيه لفتره قيادته للنمور.


بس صاحبنا م كانش مبسوط. قرر يغادر غابه النمور، جايز هي المشكله. قعد يدور لقي غابه محتاجه نمر. اصغر شويه بس هي اللي محتاجه نمر.


راح الغابه الجديده بس لقي حاجه غريبه!! لقي ببغاء بيعوم، و ارنب ”بيحاول يطير“ و لما سأله قالوا انا اصلا نسر.. ف جه جنبه النمر الاكبر للغابه الجديده و قاله طبيعه الغابه هنا ممكن تكون مختلفه عن الغابه اللي كنت فيها. متصدقش كل اللي انت بتشوفوا. هنا الاحلام ملهاش حدود، عايز تبقي اسد .. تبقي تمساح .. تبقي اللي نفسك فيه مفيش مشكله، المهم غابتنا تبقي احسن غابه. قالوا طب هو انا مش شايف نمور! رد بسرعه علشان كده احنا اختارناك.


قعد يلف ف الغابه الجديده. حلوه اوي العصفوره دي .. بس ليه م بتطيرش .. اصل انا هنا مش عصفوره .. انا برص. فهم الصقر الموضوع، ف كل م يقابل حد يساله هو انت ايه؟ ضبع يقولوا انت مش فاكرني؟! انا نمر زيك .. كنت في الغابه القديمه بتاعتك .. و فيل يقولوا شغلتي ك حمار ف الغابه هنا تعباني اوي .. لو ابقي زرافه هبقي احسن...


نهار اسود!!! الصقر اللي عامل نمر هيتجنن. جتله فكره، طب م اخد حته كده ف الغابه متر ف متر و اعملها غابه ملاكي و برضوا اللي نفسه ف حاجه يعملها.


محدش اعترض و كمان اخدوا الغابه الصغيره مثل للسعاده. طب المفروض يكون النمر اللي كان صقر سعيد! كل اللي حوليه نمور و فيه منهم نمور بمواصفات حديثه .. شبهه، بس مكانش سعيد.


وقف قدام نفسه .. قال: كفايه بقي انا لو نمر .. كان لوني غير كده .. انا لو نمر م كنتش هطير .. انا لو نمر م كانش هيبقي عندي ريش .. انا مش نمر .. و لا دي غابه .. انا هطير...


طار فوق فوق فوق، و وقف علي اعلي شجره و قال: انا مش نمر و مش هضحك علي نفسي اكتر من كده .. انا صقر .. و مش هخلي حد يقنعني بغير كده.

الصمت ملا الغابه و الحيوانات انصرفت بدون كلمه، بس في نمر صديق له من الغابه الاولى قاله انت فعلا صقر .. و صقر كويس كمان .. بص فوق كده .. الصقر اللي فوق ده كان زيك و حاولوا يخلوا اسد بس رفض و قال انا صقر .. طير وراه .. لو تعرف.


طيب انا مبسوط اني بطير .. مش محتاج ابرر ان بطير .. مش محتاج ابرر اني بصطاد بمخالبي .. لاول مره سعيد .. لوحدي بس سعيد.


مين اللي واقف علي الشجرة دي؟ مش ده الصقر اللي صديقي النمر قال عليه؟! طيب اقرب منه؟ ياااه ده هو اللي جاي .. ده فعلا مبسوط .. قال طير ورايا .. لقيتني ف غابه الوانها واضحه من بعيد الابيض ابيض .. الازرق ازرق .. طيب الزرافه اللي هناك دي ايه؟! معقوله زرافه! طيب نفسك تبقي ايه؟ نفسي استخدم طولي علشان الغزالة اللي جنبي تعرف تاكل.


كمان في رحله صيد بيتعاون فيه الأسد مع النمر مع الصقر مع التمساح علشان الغابه تشبع. علي فكره ساعات بجوع، ساعات بتعب، لكن ابدا لم اشعر بالحنين لحياه النمر المزيفة...

© HUD Systems 2019