كيف تحافظ على توازن العمل و الحياة الخاص بك؟

Sherine Ezzeldine Sherine Ezzeldine
مقالة Work Life Balance Coach تاريخ النشر : 1 year ago

علينا أولا أن نفهم الغرض والمعنى من تحقيق التوازن بين العمل والحياة:

كلنا لدينا أربع وعشرين ساعة في اليوم ويجب تقسيمها على ما نحتاج القيام به بطريقة صحيحة.

يقسم اليوم بقيم متساوية إلى ثلاث أجزاء كل منها ثمان ساعات، وتشمل: الراحة (النوم) والعمل (الإنتاجية) والوقت الشخصي.

كلما طغى جزء من هذه الأجزاء على الآخر اختل توازن الإنسان وبدون أن يشعر سيسبب له هذا النوع من عدم التوازن الأمراض والقلق والتوتر. كلنا نحتاج إلى النوم وكلنا نحتاج إلى العلاقات الاجتماعية والأسرية والرياضة والطعام والتسلية الشخصية يوميا. ولا يمكن تجاهلهم أو إهمالهم في مقابل العمل.

هذا التقسيم الشامل (3 أجزاء في اليوم) هو بشكل عام ثم يبدأ كل فرد بتقسيم كل جزء حسب أعماله واحتياجاته الشخصية المختلفة وظروف عائلته أو غيرها من الظروف، وتوجد عدة أشياء لمراعاتها حتى يتم التوازن بين العمل والحياة وأهمها:

1- اترك أفكار وأعمال ومشاكل العمل في العمل وامنعها من الدخول معك إلى منزلك.

2- الالتزام بالمواعيد عموما ومواعيد الحضور والانصراف من العمل خاصة.

3- الالتزام بمواعيد النوم والطعام وتحديد أوقات ثابتة تقريبا لها.

4- عدم إهمال الأجازات والعلاقات الإجتماعية وتمضية وقت مع الأسرة والأبناءquality time.

5- إيجاد وقت للقراءة أو الرياضة أو الهوايات بصفة مستمرة بقدر الإمكان.

عندما يتم ذلك سيشعر الإنسان براحة أكثر خلال أيامه وسيقدر قيمة كل ما في الدنيا من مجالات ليستغلها ويستمتع بها وعليه الآن المحافظة على هذا التوازن وهذه خطة بسيطة لمراقبة الأعمال اليومية حتى يمكننا المحافظة على التوازن بينها:

1- ابدأ أسبوعك بكتابة ما تريد القيام به هذا الأسبوع To-Do List سواء على المستوى الشخصي أو على مستوى العمل ولتكن الأعمال قابلة للتنفيذ خلال هذه المدة الزمنية وليست أهداف طويلة الأجل.

2- يمكنك إضافة المهام على نفس هذه القائمة خلال الأسبوع والمهم أن تكون القائمة التي تكتب فيها واحدة وتشمل الإثنين معا.

3- لا تنسى شطب الأعمال التي تم الانتهاء منها أولا بأول على القائمة سيمنحك هذا التشجيع اللازم على استكمال الباقي.

4- في آخر الأسبوع، ارجع إلى القائمة وراجع ما تم وسيمكنك تقييمه من حيث كونه شخصي/عائلي أكثر أم مهام العمل.

لا بد من مراجعة الإنسان لنفسه كل فترة حتى لا يطغى جزء من أجزاء حياته على الآخر فيسبب له التعاسة. وفى النهاية نحن نعمل لكي نعيش وليس نعيش كي نعمل فقط. الحياة بها الكثير والمهم هو التركيز ومراعاة الدقة والالتزام فيما نفعله أي كان واستغلال الوقت بطريقة سليمة حتى نستمتع بحياتنا ومع من نحب.

© HUD Systems 2018