كيف تتعامل مع مشاعر فقد الوظيفة؟

Aya Eldighady Aya Eldighady
مقالة Career Coaching تاريخ النشر : 1 year ago

جيل الألفية بيتنقل بين 12 ل 15 وظيفة خلال مساره المهني، يعني حوالي 40 شهر في كل وظيفة وجيل Z متوقع يكون معدل تغييره للوظائف أعلى وممكن يوصل ل 20 وظيفة أو تغيير وظيفة كل سنتين.

قرار تغيير الوظائف أو المسار المهني له أكتر من سبب، زي شخص فقد وظيفته أو قرر يسيب شغله لانه مش راضي عنه أو شغله مش بيحقق له احتياجاته المادية والمعنوية. وطالما تغير الوظائف جزء أصيل من حياتنا المهنية، مهم نعرف طبيعة المرحلة دي وأزاي نتعامل معاها وده اللي بنسميه سيكولوجية ترك الوظيفة أو الأنتقال بين الوظائف The psychology of transitioning out of a job.

لما حد بيفقد وظيفته بيشعر كأنه فقد جزء مهم من هويته، وبيبدء يمر بمشاعر الحزن أو ال Grieving الناتجة عن الفقد واللي احيانا بتشابه المراحل بنمر بيها لما نفقد شخص عزيز سوء بالموت أو الفراق، المراحل بالترتيب الأنكار Denial، والغضب Anger، والمساومة Bargaining، والأكتئاب Depressing وفي النهاية القبول Acceptance.

في الأول مش بنكون مصدقين ان شركتنا اللي تعبنا فيها ومديرنا اللي كنا أولياء له قرر انه يستغني عننا، بعدها بنبدء نستوعب الفكرة ونغضب جدا منه ونعبر عنه غضبنا سواء له أو نسقطه علي شخص تاني وأحيانا نفسنا، وبعدها نرجع تاني نقول طيب مش يمكن لو كلمتهم تاني يرجعوني أو مش يمكن قراري بترك الشركة مش أنسب قرار ونعمل بعض المحاولات لتصليح الموقف وهنا بندرك انه دي حاجة مستحيلة وندخل في حالة أكئياب وقتي، عاوزين ننام ومش حابين نكلم ولا نشوف حد لحد لما الزعل يروح تدريجيا حسب صعوبة الموقف ونبدء نتقبل الموضوع ونقيمه بشكل موضوعي ونحضر نفسنا للخطوة الجاية.

نتخطي المرحلة دي أزاي؟

1- النصيحة الأشهر للتعامل مع الفقد أي كان نوعه، وهي "خد وقتك وازعل شوية أو Grieve"، أي محاولات لتجيب أو تجاهل مشاعر الحزن والمشاعر المصاحبة له سواء أحساس بالدونية أو عدم الكفاءة أو الغضب أو الاكتئاب هتخلينا مش جاهزين نفكر ونشوف خطوتنا الجاية. دي مشاعر طبيعية وصحية مهم التعبير عنها.

2- عبر عن أفكارك مكتوبة Keep a Journal سواء علي جهار ألكتروني أو في ورق، المهم الأفكار والمخاوف والمشاعر تخرج من دماغنا عشان نتخلص منها. وده اللي عملته Elle Luna لما كتبت مدونة عن مشاعرها بالتوهان في حياتها المهنية، والتدوينة لفت العالم وكانت مصدر ألهام لناس كتير وتحولت لكتاب كامل عن المشاعر السلبية في مرحلة البحث عن الشغف، الكتاب اسمه The Crossroads of Should and Must.

3- بلاش الأفكار بتاعت "ماذا لو"، والمفروض كنت عملت كذا، السيناريوهات دي ملهاش لزمة ومش هترجع حاجة، اللي حصل حصل.

4- تقبل أنك في مرحلة تحول، فيها مشاعر خوف، صدمة، حزن، جرح، ضعف ثقة بالنفس، وفكر نفسك أنك كتير حسيت أنك مهم ومطلوب، مفيش مشكلة أنك تحس العكس ولو لفترة بسيطة، عادي يعني.

5- اعمل حاجة في يومك، انزل شوف حد، احضر الحفلات اللي كانت دايما بتفوتك بسبب شغلك، اتعلم مهارة كانت مؤجلة بسبب ضيق الوقت، العب رياضة عشان تفرغ مشاعرك السلبية.

6- خليك محاط بفريق دعم من أصدقائك وأهلك، أطلب منهم يسمعوك وأنت بتتكلم عن مشاعرك ومخاوفك وأفكارك، بس بلاش تحليل للموضوع وطرح اسئلة مش هتفيد بحاجة.

بعد مرور وقت بنلاقي نفسنا بنستعيد ثقتنا بنفسنا أكتر وقادرين علي التفكير في الخطوة الجاية لو فعلا ادينا مرحلة التحول دي وقتها وتعاملنا معاها صح.

© HUD Systems 2019