كيف تضع قاعدة لأبنائك في المنزل؟

Fatma El Mahdy Fatma El Mahdy
مقالة Parenting Coaching تاريخ النشر : 1 year ago

وتستمر الشكوى من بعض الآباء والأمهات:

"أبنائي يكرهون النظام، أدور في المنزل لأجمع حاجياتهم من هنا وهناك
لا يضعون أي شيء في مكانه، حاولت بالترهيب والترغيب بالثواب والعقاب ولا فائده، أحفزهم بزيادة المصروف وأعاقبهم بحرمانهم منه ولا شيء يجدي، ماذا أفعل؟"

يجب أن تضع بعض القواعد في المنزل، تتفق عليها مع أبنائك وتلزمهم بها ولوضع القاعدة عدة شروط كما سنراها في السطور القادمة:

أولا: (ما هو هدفك؟):
يجب ان تحدد هدفك هل هو:
1- ترتيب المكان بإتقان كما يقول الكتاب.
2- تعويدهم على النظام و تحمل المسؤولية وتقديرهم لتعبك.
ان كنت ستتعامل معهم على أساس الهدف الأول فاعلم انك لن تصل، وان وصلت لهدف (ترتيب المكان) ستجد شيئا اخر يحتاج الى ترتيب وهو (علاقتك بهم) ﻷنك لتصل للهدف الأول ستعانى كثيرا وستضطر لرفع صوتك والقاء بعض الاتهامات او الشتائم في وجههم حتى ينفذوا ما تريد وبالتالي ستكسب ترتيب الغرفة وستخسر علاقتك بهم.

ثانيا: (مناسبة القاعده لعمر الطفل):
- أي قاعده تقوم بوضعها يجب ان تكون مناسبة لعمر الطفل اي ان القاعدة التي توضع للطفل البالغ من العمر 5 سنوات تختلف بالطبع عن القاعدة التي توضع للمراهق البالغ من العمر 15 عام، والعكس صحيح.

ثالثا: (وضوح الشمس):

يجب ان تكون القاعدة واضحة وضوح الشمس في كبد النهار لا تترك شيئا للتخمينات او الاحتمالات كما يلى:

- حدد المهمة.
- حدد الشخص.

رابعا: (التجربة والممارسة):
عندما تضع قاعدة في المنزل لا يجوز ان تخبر اولادك بانجاز شيء ما وهم لا يعلمون كيفية إنجازه مثل:

- كيف سيعلم طريقة اعداد كوب الشاي دون ان ترشده؟

- كيف سيعلم طريقة المذاكرة الصحيحة وهو لم يتعلم بعد؟

- كيف سيعلم الطريقة الصحيحة لترتيب غرفته وأنت لم تريه طريقة الترتيب؟

خامسا: (لا للتعميم):
لا تنسى أن التخصيص سيريحك في نهاية المطاف، نعم سيكون مرهقا في البداية لكنك حتما بعد فترة من الممارسة مع ابنائك ستجد راحة لن تجدها في تعميم الطلب على جميع الأبناء لان التعميم يخلق فوضى ويجعل كل منهم يتساءل لم اخترتني انا وفى النهاية لن ينفذ احد اي شيء مما قلته.

اي لا تقل لابنائك:

"وضبوا الصالة"، "رتبوا المكتبة"، لأنك بالتأكيد لن تصل إلى مبتغاك في النهاية يجب ان تحدد شخصا بعينه وتوكل اليه المهمة بشكل واضح .

سادسا: (القاعدة الصلصالية):
كلمة صلصال تعنى (المرونة)، يجب ان تتسم القاعدة بالمرونة اي عندما تطلب من ولدك ترتيب مكتبه في وقت محدد وبشكل محدد وهو قد تعود على تنفيذ ذلك عندما يأتي يوم ولا يقوم بترتيبه على اكمل وجه او عندما ينسى يجب ان تتسم قاعدتك بالمرونة وتتغافل عما فعله فقد يكون مريضا او منشغلا بلعبة ما.

*اذا كان ولدك يريد اللعب وانت تطلب منه انجاز مهمة ما:

- "انا عارف انك منظم ونفسك كمان تلعب دلوقتي، عاوز وقت قد إيه للعب؟"، سيخبرك على سبيل المثال انه يريد ساعة، تستطيع وقتها ان تخيّره :"تحب تلعب الاول ولا توضب الاول؟".

بالتأكيد سيختار اللعب وبعدها هو الذى سيقوم من تلقاء نفسه ليرتب ما اتفقتما عليه .

سابعا: (أرسم، أكتب):
إن اردت ان تذكرهم بشيء هام في المنزل، فارسمه، او اكتبه.

- ارسم رأسا كبيرة تحمل ابتسامة مميزة وعلقها على أسرّتهم حتى يرونها كل صباح لتخبرهم ان صباحهم مميز وان غرفتهم ستنتظرهم بعد العودة وهي نظيفة متلهفة للقياهم.

- صمم جدولا بخط كبير وعلقه على الثلاجة او خزانة المطبخ ليعلم كل منهم مهمته التي سيقوم بإنجازها وقت تحضير الطعام او بعده.

- علق ورقة كبيرة في دورة المياه تشكر فيها كل من ترك المكان نظيفا برائحة مميزة.

في أوقات كثيرة قد لا تهتم بأمر الكتابة، لكن تعليق الجداول المبسطة او اللافتات التي تحمل جملا تحفيزية لها دور كبير في التربية حتى وان لم تجن ثمارها الآن الا ان العقل الباطن يقوم بتخزينها واخراجها في الوعى في الوقت المناسب.

لا تستهن بها فلها مفعول السحر.

ثامنا: (كلام رجال ام عيال؟):
اي اتفاق يتم بينكما يجب ان يقر عليه ولدك، بمعنى انه بعد ان أوكلت له المهمة بوضوح يجب ان يخبرك بما فهمه وانه سيقوم بتنفيذ ما اتفقتما عليه.

تاسعا: (حفز، وشجع):
ما معنى ان يقوم ولدك بإنجاز مهمة ما مرة واثنين وثلاثة وانت لا تعيره اي اهتمام،
فقط لا يراك إلا في حالتين:

- وانت توكل له المهمة.
- وانت توبخه على عدم تنفيذها او عدم اتقانها.

اما عندما يقوم بتنفيذها فهو لا يراك ولا يسمع تشجيعك وكأن الأرض قد انشقت وابتلعتك أوأنك قد ابتلعت لسانك.

عندما يقوم بتنفيذ اي شيء ولو صغير، او بسيط، أشكره: "شكرا يا حبيبى تسلم ايدك".

حفزه: "انت احسن واحد بيطبق الهدوم".

عاشرا :تابع .. تابع .. تابع:
اكثر المديرين فشلا هم الذين لا يقومون بمتابعة موظفيهم، تخيل شركة بدون مدير؟ تخيل مديرا يقوم بالاجتماع مع موظفيه مرة كل شهر ويوكل لكل منهم مهاما محددة ثم يتركهم لشهر او عدة اشهر دون متابعة او سؤال عما قاموا بانجازه!

ما هو حال هذه الشركة بعد بضعة اشهر قليلة؟ كذلك أنت مع ابنائك بعد وضع القاعدة.

اذا وضعت قاعدة ما في المنزل يجب ان تتابعها ولا تكل من ذلك.

عندما تأتيني احدى الأمهات شاكية إهمال أبنائها وانها ضاقت بها السبل وقد استخدمت جميع الحيل ليقوموا بتحمل المسؤولية تأتي كلماتها كالتالي :

"قواعد ايه بس، انا حطيت قواعد قد كده ومش بينفذوا، عملت جداول تحفيزيه، عملت مكافآت، بصي كل اللي هتقولي لي عليه عملته، مفيش فايده خلاص".

فيكون سؤالي لها كالتالي :

- "يا ترى بتتابعي القاعدة اللي بتحطيها؟"

- "طبعا"

- "قد ايه؟"

تصمت قليلا ثم تجيب: "يعنى خمس أيام او أسبوع تقريبا ولما مش بينفذوا بزهق وبعمل انا" .

تلك هي المعضلة حقا، نضع القاعدة، نتباعها لمدة عدة أيام، وعندما نمل من المتابعة وتنقطع انفاسنا من كثرة الكلام، نصمت نهائيا ونحدث انفسنا انه لا فائدة وانهم مقصرون ومهملون ولا مبالون وهكذا ثم نضطر في النهاية ان ننجز نحن ما تركوه هم.

عندما تضع قاعدة ما تابعها لمدة طويلة شهر، اثنان، ثلاثة اشهر، حتى تصبح سلوكا يوميا اعتياديا يقوم به ابناؤك مثل تناول الطعام وارتداء الملابس.

اذا كنت من أصحاب النفس القصير فتعلم ان تطيل انفاسك، فالتربية تحتاج إلى صبركما اتفقنا من قبل ومن غير المنطقي ان تتفق على شيء ولا تتابعه .

© HUD Systems 2019