#التربية_النفسية_للأبناء_فى_غياب_الأباء

Amaal Attiah Amaal Attiah
مقالة Life Coaching تاريخ النشر : 10 months ago

عاملين إيه؟

النهاردة إن شاء الله هتكلم عن نوع من أنواع الضغوط اللى بتتعرض ليها كتير من الستات ، و بشكل مفصل نوعا ما وهى تربية الاولاد بصحة نفسية برغم غياب الأب.

للأسف غياب الأب بقى ظاهرة متفشية في المجتمع , والأثار النفسية لده بدأت فعلا ملاحظة سلبياتها على سلوك الأطفال والمراهقين, وبقى النادر هو إنك تلاقي أسرة الاب فيها موجود بشكل سليم وفي وضعه الطبيعي .

سامعاكي وإنت بتقولي هو إنتي ما وراكيش غيري؟ إشمعنا أنا ؟ هو أنا ناقصة؟ .

زى ما بقولها لك كل مرة, إنت اللي تقدري , إنت اللى ربنا خلقك تقدري تعملي كذا حاجة في نفس الوقت بنفس الكفاءة, إنت مصنع الرجال , إنت الكنز الحقيقي للمجتمع, وبجد بدون أى تنظير ولا أى مبالغة, كل الحكاية شوية شغل على نفسك على شوية إيمان بيكي وبقدراتك.

................نخش بقى فى موضوعنا .............

خلينا نستعرض بعض أسباب غياب الأب, وأستعرض معاكي تصرفك المفروض يكون إزاي في كل نوع:-

1- غياب الأب بسبب الوفاة:- فى الحالة دى بيكون الموضوع خارج عن إرادة العائلة اللى بتمر بالظروف دى, وحقيقي الموضوع من أصعب المواقف اللى ممكن تمر على أى أم , لكن زى ما بقول دايما الصحة النفسية مفتاحها هو دراسة معطيات الواقع وبعدين نتأقلم عليه.

المفروض الأم اللى بتمر بالوضع ده تبدأ تختلط بالمجتمع, وتركزي فى إنك تأهلي نفسك لتغطية إحتياج أولادك لأبوهم برغم فقدانك للشئ ده, بمعنى إنك تدرسي إزاي تكوني فاقدة الشئ وتقدري تعطيه بشكل سليم بدون إفراط ولا تفريط.

الولاد فى الفترة دى هيحسوا بألم نفسي رهيب هيبدأ يترجم فى سلوك غالبا فى الحالة دى بيكون عدم الإحساس بالأمان, والانطواء أو العنف, او البكاء الغير مبرر, وغيره من سلوكيات هتلاقيها بتظهر على الولاد اللى حاسيين بغياب الأب.

فى الحالة دى مش مطلوب منك أبدا تقعدى تعيطي جنبهم, أو تصوتى فيهم وتعنيفيهم خلى بالك, قولي لنفسك هما مالهومش أى ذنب, وأنا اللى فاهمة ومطلوب منى الإستحمال.

وطدى علاقتهم بأهل باباهم حتى لو إنت مش بتحبيهم, ما دام مفيش مانع أخلاقي, أو اى حاجة هتأثر على الولاد بالضرر.
أخلطيهم بالمجتمع وخليهم يكونوا صداقات, وازرعي جواهم الثقة طول الوقت وإنهم ما عندهمش أى نقطة ضعف, وأكتر حاجة ممكن تقدري بيها تزودي الثقة دى هى الحكايات وضرب الأمثلة الواقعية, ومفيش أحسن من قصة الرسول عليه السلام, وتقدرى تبحثى عنها فى النت او عن أى قصة لشخص نجح وكبر برغم يتمه.

اخلقي لهم أب بديل زى عمهم أو خالهم أو صاحب باباهم, شخص مؤهل يكون قدوة واشركيه فى حياتهم, علشان ما يروحوش يدوروا على القدوة بنفسهم لأنهم مش هيقدرو يعيشوا فى مراحل حياتهم الأولى بدون قدوة يقلدوها.

2- غياب الأب بسبب الطلاق أو الإنفصال

فى الحالة دى أول حاجة تعمليها دربي نفسك إنك متتكلميش وحش عنه مهما كان شيطان, لأنك بتدمري كل حاجة حلوة, و أى معنى للقدوة والاحترام جواهم.

وبنفس الخطوات اللى كتبتها فى الحالة السابقة إبدأى عالجي الموقف, يزيد بس على موضوع القدوة إن باباهم عايش فلو هو فى تواصل بينه وبينهم , وهو اللى بقى قدوتهم هتكونى قللتى الخساير على أد ما تقدري.

وخلي بالك دراسات كتير إتعملت على الأطفال اللى فاقدين وجود الأب, ولقوا فيها إن اللى باباهم غايب عنهم وهو عايش هم أكتر عدوانية وعنف وأمراض نفسية بمراحل عن الأطفال اللى فقدوا أبائهم بسبب الوفاة.

فى الحالتين اللى عرضتهم لو الطفل سأل عن غياب باباه, لازم نقول له الحقيقة بشكل مبسط على حسب فهمه, لأن الطفل مسيره يعرف الحقيقة, وساعتها هتحطيه فى ألم نفسى جديد وإضافي على ألم فقدان الأب, ألا وهو فقد الثقة فيك كأم اللى إنت مصدر الأمان والثقة الوحيد بالنسبه له فى الفترة دى, ومش هيفهم ساعتها وجهة نظرك إنت كنت مخبية ليه.

3- الأب الغائب بسبب السفر أو بسبب إن مقضى وقته كله فى الشغل ومش بيشوف ولاده

دورك فى الحالة دى هو إنك تخلقي الوقت اللى توجدي فيه الأب فى حياتهم, وما يبقاش الأب مصدر تهديد أو مصدر دلال فقط, لازم يكون الوقت اللى بيقضيه إن شاء الله يوم فى الأسبوع مكثف جدا ومؤثر جدا, أو لو مسافر يبقى إتصال دائم بأى وسيلة كانت.

4- الأب اللى موجود ومش موجود بمزاجه علشان مريح دماغه أو عنده اولويات زى التليفون وأصحابه عن أولويات ولاده, وشايف أنه مادام بيأكل وبيلبس هو كده عمل اللى عليه

فى الحالة دى عارفة إنك عملت مشاكل وفقدت الأمل فيه.
أولاً بطلي تتخانقي معاه على الموضوع ده قدام الولاد, أو تشكي لصحباتك وأهلك قدامهم بردوا.
إبدأى دخليه واحدة واحدة, يعنى مثلا عندك تكريم لإبنك فى المدرسة قولى له انهم محتاجينه يكون موجود, زقى ولادك عليه, ألف طريقة وطريقة هتقدري تحلي بيها النقطة دى, بس لو بطلت تضغطي على نفسك وخدتي الموضوع ببساطة وبصبر.

سيدتي الجميلة عارفة كويس مدى الضغط اللى انت حاسة بيه, ولكن هونى على نفسك بتجديد نية هدفك, إنت بللي إنت بتعمليه ده بتخلقى جيل عظيم, جيل هيرجعنا تاني فى المقدمة, جيل عنده صحة نفسية, جيل مرن بيعرف يشكل نفسه على الظروف ويتحدى الصعب مهما كان, جيل مؤمن بقدرته كإنسان من صنع الله ,وجددى اليقين جواك إن الله لايضيع أجر من أحسن عملا , ومفيش أعظم من عملك ده.

وأخيراً همسة فى ودن النوعين 2و3و4 من الاباء:- صدقني إنت اللى محتاج ولادك مش هما اللى محتاجينك, صدقنى مش هيفتكروا غير المواقف اللى كنت فيها سند ودعم ليهم, مش هيفتكروا مجهودك فى اللبس والأكل لانهم شايفين إن ده الطبيعي, ماتضيعش أجمل سنين فى عمرك اللى هى البنك اللى بتحط فيه رصيد حبهم ليك, علشان لما تكبر تتسند على الحب ده, أو لما ترحل تلاقي ولد صالح يدعوا لك.

.فى النهاية للجميع ( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته), ارفعوا ميزان حسناتكم بالتربية السليمة.

أتمنى يكون المقال ده نقطة تحول قي حياتكم وأشوفكم الأسبوع الجاي فى مقال مفيد, مقال جديد, مقال يخلينا سند لبعض في دنيا مليانه بالأعباء..
#ببساطه_اووووى
#امال_عطيه

© HUD Systems 2019