قلبك في رمضان

Mai Dinana Mai Dinana
مقالة Life Coaching تاريخ النشر : 1 year ago

حاسس بالضعف والعجز والكرب؟

مش عارف تاخد نفس فيه راحة وطمأنينه؟ قلبك مُحمل بالهموم!

الدنيا مش ظابطة معاك وحاسس إنك غرقـــــــــــان في تفاصيلها؟!

إقرأ البوست دة بقلبك ❤

إحنا في الاصل عبارة عن روح، ونُفِخَت في الجسد، الروح دي نُفخت فينا من الله سبحانه وتعالي، والجسد دة ماشي في الدنيا بس مصيره في الاخر إلى التراب.

الروح دي مش بتتبسط ولا تفرح ولا بتحس بالراحة والطمأنينة والسعادة عن طريق الحاجات المادية.

يعني العربية مهما كانت أخر موديل، البيت مهما كان كبير، المقتنيات والمجهورات دي مهما كانت ثمينة، مش بتغذي القلب ولا بتريحه ولا بتحسسنا بالطمأنينة أو الراحة.

ده بيفسر ليه بنلاقي ناس كتير مهما زودت من مقتنيانها المادية إلا إنهم مش سعداء ولا قلوبهم مرتاحة، لأن لكل جديد لذه ومسيرها تخلص، بالتالي بنرجع تاني لنفس حال الإنطفاء و قلوبنا بتفضل تعبانة مكروبه عليها تُقل كأنه جبل.

اللي بيشفي القلوب والروح بجد هو إننا نحطها في الشاحن، توصلها بمصدر الباور بتاعها، نـconnect مع الشافي، نـconnect مع الروح الأصلية، اللي في ذكره غفران .. وفي مناچاته راحة .. وفي اللجوء إليه مخرجاً.

تعالوا نقعد مع نفسنا قاعدة هادية حقيقية، ناخد نيه إننا نغذي قلوبنا في رمضان، وليس فقط نُغَذي أجسدنا ونفكر في الفطار والسحور والمسلسلات.

مش هنصلي التراويح وكأننا بنلعب رياضة، ونصوم وكأننا بنعمل ديتوكس

ولكن!

نشحن القلوب .. نصفيها من الهموم والأثقال ونملاها بالحب والتسامح والغفران .. نشحنها ونوصلها بالله.

تواصل مع الله و ثق فيه وفي قدرته على شفاء قلبك وتحقيق أمنياتك وتحويل وجعك إلى بسمة وراحة.

رمضان مبارك...

© HUD Systems 2019