خطوط العلاقات

Ibrahim Ramadan Ibrahim Ramadan
مقالة Relationship Coaching تاريخ النشر : 1 year ago

خطوط العلاقات

هناك خطوط في علاقتنا الزوجية تحتاج النظر فيها

الخط الاول هو خط البداية .... وهذا هو الذي نبدأ عنده الدخول الرسمي في علاقة زوجية ( سواءا خطوبة ، كتب كتاب ، زواج ) .
ووقتها نحتاج إلى نقطة نظام ووقفة مهمة وجادة قبل تجاوز هذا الخط ، والقصة ليس مجرد بلوغ سن الزواج أو وجود العريس المناسب ظاهريا ، فالأمر يتعلق بتحديد أهدافنا الشخصية من يناء العلاقة الاسرية وأهداف من يتقدم للزواج ، نحتاج لبداية بوعي بماذا نريد وماذا يريد شريك الحياة ، نحتاج لمعرفة الأهداف المشتركة ، نحتاج لمعرفة المزيد عن أنفسنا وعن شريك حياتنا ، كل هذا كي نستمر في حياة زوجية بسعادة واستقرار  .... 

الخط الثاني هو خط النهاية .... والسؤال هل يوجد خط لنهاية العلاقة الزوجية .... ؟

سؤال ظللت ابحث فيه كثيرا وفي النهاية اكتشفت أنه لا يوجد خط نهاية للعلاقة إلا في حالة واحدة ، وهي أن يتوقف أحد الطرفين عند البذل للعلاقة وتكون عنده رغبة نهائية مع سبق الاصرار والترصد في قتل العلاقة وإنهائها . لكن دون ذلك فلا يوجد خط النهاية .

حتى في حالات الطلاق ، فالطلاق ليس نهاية المطاف أو خط نهاية ... لذلك نجد أن الطلاق شُرع أكثر من مرة " الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان " ( وهذا يشير إلي أننا يمكن أن نعود ونبدا من جديد ) ، ليس هذا فحسب بل بعد الطلاق للمرة الثالثة والزواج الطبيعي الكامل من شخص آخر ، والطلاق منه ذلك الزوج الثاني ، يمكن للحياة الأولي أن تعود وأن نبني علاقة جديدة ببداية مختلفة، لكن بشرط واحد وهو ( إن ظنا أن يقيما حدود الله ) عندما يكون الطرفين مستعدين لهذه البداية الجديدة وجاهزين للبذل لهذه العلاقة ، وذلك لأنه لا يمكن لعلاقة أن تستقيم بطرف واحد ولا يمكن لحب من طرف واحد أن يساعد في استقرار علاقة .

بين خط البداية والنهاية حياة زوجية طويلة تحتاج لرعاية واهتمام ، فحتى لو بدأت العلاقة الزوجية بداية سليمة ، لا يمكن أن تستمر السعادة بدون بذل من كلا الطرفين . فلا ضمان لاستمرار الحب بدون بذل ورعاية .

لذلك السؤال الذي يحتاج ٱجابة ، ما هو مقياس السعادة ونحن نتحرك في الحياة الزوجية ؟

نتحدث عنه في المرة القادمة إن شاء الله

© HUD Systems 2019