#آباء_وأمهات_في_مهمة #أنا_من_أسميتمونى_المراهق "الجزء التاني"

Amaal Attiah Amaal Attiah
مقالة Parenting Coaching تاريخ النشر : 1 week ago

أيها الآباء، أيتها الأمهات ، تحية طيبة وبعد:-😍

عارفة إن في منكم لما نوهت الأسبوع اللى فات إن مقالي الجاى عن تربية الأبناء المراهقين , بص للموضوع من باب (يلا أما نشوف هتقول إيه), وبعد كده يترمى اللى اتقال جنب إخواته اللى اتقروا قبل كده، ويقولك العيب في إبنى.
وعارفة ان فى منكم اللى شايف أن ده هرى وكلنا اتربينا زى الفل مع ان اهلنا مخدوش كورسات تربية ولاحاجة, والعيب في إبنى، دول بقى ربنا معاهم يقدروا يشرفونا بردوا لو حابين ، و يقرأوا المقال، يمكن يغير قناعتهم .
وعارفة أن فى نوع تانى متحمس أوى , وهيتحمس أوى لما يقرا الكلام يومين تلاته ، وبعد كده هيقول ما شفتش نتيجة ويروح يدور تانى على دورة او مقال اوفيديو , و عمال يتعلم ويسمع ومابيطبقش، وبالتالى هيحبط ويجيب العيب على إبنه.
وللجميع أقول أن ضياع القيم والأخلاق والدين في هذه الأمة هو مسئوليتكم جميعا, فنحن لم نعد مؤهلين لتربية قادة كما كان اجدادانا .لأننا لم نعد نعي مسؤليتنا الحقيقيه , وتركنا الاعلام و أعدائنا هم من يشكلون هوية أبنائنا وقيمهم.

ونسينا أو تناسينا أو نتذكرها بدون تطبيق قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته", يعنى أمانة ولم نصنها.
وضيعنا الوقت فى جمع المال وبقت دى حجتنا اللى بنبرر بيها إهمالنا فى حق ولادنا ونسينا أو تناسينا أو نتذكرها بدون تطبيق الاية اللى بتقول
”و ليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولاً سديداً“.
وللجميع أيضا أقول يمكن الكلام اللى هقوله سمعته فى محاضرات تربويه قبل كده, ولكن اللى ناقصك هو ادراك للسبب اللى منعك عن تطبيقه ، هل نمط من الأنماط اللى قلتها ، ولا إيه السبب؟
وتحويل اللى إتعلمته بالتدريب الى قناعة ، والاصرار على تنفيذ ما تعلمته .
واللى هيصبرك على الاستمرارية، لما تفتكر بس الايه والحديث اللى فاتوا، وتجدد نيتك بيهم كل ما الملل من عدم وجود نتيجة يداهم نفسك.

طبعا مش هنكر أبدا إن جيل الوقت ده مختلف عن جيلنا وجيل آبائنا، و طبيعة العصر, وكثرة الفتن هى اللى بتحركهم,
فموضوع التربية الصحيحة بقى محتاج مجهود اكتر ووقت اكبر ودراسة أكبر لمستجدات العصرعلشان تقدر تنجح فيه باذن الله زيه زى اى مشروع بتدخله بالضبط.
ده كمان اللى عايزه اقوله ان دراسة التربية بقت فرض عين ، ومش بعد الجواز ، احنا لو عايزين نتقدم فعلا محتاجين اننا ندرسها فى المدارس والجامعات يعنى قبل الجواز أصلا.

نرجع لموضوعنا بقى واللى يهمك فى ده وهو ازاى أنجح فى تربية ابنى المراهق؟🤔
قبلها لازم أجاوبك على سؤال ايه هى سمات المربي الناجح؟😊
وإجابة السؤال ده ممكن تساعد المقبلين على الزواج فى معرفة جزء من أساسيات إختيار شريك الحياة.

• انه يكون شخص فاهم يعنى ايه المسؤولية اللى ربنا امنه عليها, مش فاهم الدنيا على انها جواز وخلفه وموت وخلاص.
• يكون شخص مركز فى تربية الولد على أساسيات الدين الصحيح, مش مركز بس على دين المظهر.
• يكون شخص بينمي فى أبناءه من صغرهم ان ليهم دور ناحية بيتهم ومجتمعهم مش عايشين كده وخلاص.
• يكون شخص عادل فى مشاعره بين أبناءة, متحكم فى انفعالاته تجاه أخطائهم، مش اسهل حاجة عنده استخدام سلطاته وقوته فى إيذائهم نفسيا او جسديا.
• فهم المعنى الحقيقي للعقاب , لان فى فرق كبير اوى بين العقاب والعذاب.
• انه يدى حب غير مشروط بظروف أو بحاله, فلو متحققوش يبقى يتحول الولد لشخص منبوذ من الاسرة ، و الابن ما يشفش غير الشكوى منه عمال على بطال,
وأحيانا فى حالات شوفتها لما ما بيتحققش الحالة اللى عايز عليها الولد ، بتلجأ للدعاء على الابن بالموت أو المرض.
• يكون شخص بيتمتع بالمرونة فى التربية , المهم إنه يوصل رسالته ويشوف نتيجيتها ان شاء الله.
• وأخيرا إنه يكون مثل أعلى فى تطبيق اللى بيطلبه من إبنه انه يعمله قبل ما يحاسب ابنه.

أما الاجابة على سؤالك إزاى أنجح فى تربية إبنى المراهق؟
1-اللى لازم تدركوه آباءنا الكرام ,إن بدايه حل المعضلة اللى موجودة في طيات السؤال, هو التعامل مع مرحلة المراهقة إنها مش ازمة أبدا ,فقط محتاجين نتعامل معاها بهدوء وبعيد عن السيطرة لخلق شخص شبهنا فى كل حاجة.
2- مش هتبقى أزمة لو اتعلمنا فن التواصل مع ولادنا، ومش هنعرف نتواصل معاهم غير بفهم نوع شخصياتهم ، اللى بينبع منها احتياجتهم النفسية , وبعد كده أحتياجتهم المادية.
3- مطلوب منك تحسسه بالانتماء والدفء والامان.
4- والاحساس بالامان مش هيجى غير بالحوار البناء معاهم , حوار خالى من التوبيخ أو التهديد.
5- الاحساس بالانتماء هيجى من خلال مشاركته الضغط اللى هو حاسس بيه, مهما تكون شايف انه بيكبر المواضيع وعايش فى جو كئيب,
تعالى على نفسك وافهمه , ومن النقطتين اللى فاتوا هتلاقيه مش هيلاقي ملاذ غير حضنك لما يتوه, مش هيبقى الحضن اللى بيروح له والد صاحبه أو صاحبه اللى فى سنه.
6- حسسة بقيمته وذاته, واعتبره صديقكك, ودايما كرر عليه انه شخص كبير اوى عندك ,انه هيكون له شأن.
7- متكسرش مقاديفة بالمقارنات الفارغة, واستغل الايجابى فى شخصيته وبالتدريج لو عملت كده هيتلاشى السلبى.
8- احترم حاجته فى الاستقلال والحرية مادام فى حدود المعقول, وسيبة يجرب حتى لو شايف ان التجربة غلط, مادام التجربة مش هتضره جسديا أو نفسيا,
بس قبل التجربة عرفه النتيجة وقول له انت حر, فلما هيلاقى النتيجة اللى انت قلتها هتلاقيه آمن بفكرك بالتدريج.
9- نمى فيه التدين, وعرفه الحرام والحلال والغى من قاموسك ده لسه صغير , لان ده بيدي له تبرير انه متاح وعادى انه يعمل الغلط وهو كبير.
10- اتكلم معاه فى التغييرات اللى هتطرأ عليه , ( الام مع البنت او من ينوب عنها, والاب مع الولد او ما ينوب عنه),
علشان تتفادى أخطاء كبيرة ممكن تحصل بسبب الجهل الجنسي , وممكن ترجع لمقالى #ابنى_بيكبر_وبيتفرج.
11- لما تحب تدي له نصيحة خليها غير مباشرة, ولو كان ولابد تبقى مباشرة قلل كلامك على اد ما تقدر, خلى رسالتك موجزه، العيال بتفصل من الخطب.

وأخيرا ياصديقي تنفيذك للاحتياجات النفسية دى بمنتهى الأريحية هيحصل لما تغير قناعاتك عن مرحلة المراهقة،
فلما هتتغير قناعتك هيخف الضغط اللى ضغطه على نفسك بجملة ( ابنى مراهق) ، ومتنساش كل سجدة تدعوا الله ( اللهم ربى لى أبنائي)،
والحكاية #مش_سهلة_لكن_مستاهلة إننا نشوف الثمرة اللى تفرحنا في حياتنا، وتنفعنا بعد مماتنا.
وأشوفكم الأسبوع الجاي فى مقال جديد، مقال يخلينا سند لبعض في دنيا مليانه بالأعباء.
#ببساطه_اووووى
#سلام_عليكم
#امال_عطيه

© HUD Systems 2018