غيّر عاداتك.. تستمتع بحياتك

Hamsah Al Smadi Hamsah Al Smadi
مقالة Life Coaching تاريخ النشر : 5 months ago

مدى استمتاعنا بحياتنا تحدده طبيعة العادات اليومية التي اعتدنا القيام بها..
فإذا كنت معتادا على النوم المتأخر والاستيقاظ في وقت مبكر، فأنت ترهق جسمك وعقلك ولن تستطيع التركيز في أي عمل أو ملاحظة الأشياء الجميلة من حولك، أو حتى إجراء حوار ممتع وبنّاء مع شخص ما.
إذا اعتدت أن تعزل نفسك عن الآخرين طوال الوقت فأنت تخاطر بأن تعرض حياتك للشعور بالوحدة والكآبة وقلة الخبرات الحياتية، وعندما تتعرض بعدها لأي موقف خارجي صعب ستكون قدرتك على التعامل معه أصعب.
اعتيادك أن تأخذ ولا تعطي، يجعلك شخصا مستهلكا لطاقة الآخرين وتجعلهم يودون الابتعاد عنك مهما كانوا يحبونك، وأنت لن تشعر بوجود قيمة لحياتك إذا كنت تأخذ دون أن تعطي بالمقابل.
كل عادة خاطئة تغيّرها سواء كانت مرتبطة بنشاطك اليومي او نوعية غذائك أو علاقاتك أو عادات نومك، تجعلك تشعر بقيمة الحياة وجمال الاستمتاع بها.

لذا تأكد أن لا يخلو يومك من:
١- أن تتواصل مع أشخاص تسعدهم ويسعدونك، قدّم مساعدة ل٣ أشخاص كل يوم ولو أن تبتسم في وجه أحدهم فيشرق يومه. " تبسّمك في وجه أخيك صدقة"
٢- سامح نفسك واعذر الآخرين واعلم أن ٩٠% من المواقف ليست شخصية وغير موجّهة ضدك.
٣- تعلّم شيء جديد يفيدك في حياتك كل يوم، مهما كان بسيطا.
٤- قم بأي نشاط بدني ممكن ولو أن تمشي ربع ساعة في الصباح او المساء. الحركة تنشّط الجسم وتزيد افراز هرمونات السعادة.
٥- أعط كل شيء حقه، وقت الطعام ليس للعمل لذلك توقف عن العمل تماما في وقت الاستراحة واستمتع بطعامك.
وقت الصلاة ليس للتفكير بمشاكل الحياة، ركّز هل انت تؤدي صلاتك بشكل صحيح؟ ماذا لو قرأت سور جديدة في الصلاة؟ كيف ستشعر وكيف سيكون تركيزك؟
وقت العمل ليس للّعب فحاول أن تضع أهدافا وتنجزها واستمتع بشعورك بالإنجاز.

هل لديكم عادات تؤثر في حياتكم بشكل سلبي وترغبون بتغييرها؟
#غير_عاداتك_تستمتع_بحياتك
#الحياة_نعمة

© HUD Systems 2019